من مميزات العقيدة الصحيحة

من مميزات العقيدة الصحيحة




·     أنها عقيدة واضحة بعيدة عن الغوامض والتلبيسات، أو محتَكَرة لرجال دين أو غيرهم.
·     أنها عقيدة تتلاءم والفطرة، لا تصادمها.
·     أنها ثابتة لا تتغير أو تتطور بتعاقب الأجيال والقرون. فلا مجال فيها لزيادة أو نقص ولا تقبل التبديل أو التحريف، على العكس من غيرها الذي زيد فيه ونقص وتبدل على مر العصور، وذلك لخضوعها لأهواء الحكام ورجال الدين.
·     أنها تقوم على الدليل الساطع في كل مسائلها، كما أخبر جلَّ وعَلَى "قُلْ فَلِلَّهِ الْحُجَّةُ الْبَالِغَةُ"الأنعام 149.
·     أنها عقيدة وسطية؛ لا إفراط فيها ولا تفريط. لا غلو ولا جفاء.
العقيدة الصحيحة –عقيدة التوحيد - هي عقيدة فطرية. أي أنها الأصل في بني آدم كلهم، وأنها في بني آدم جميعاً منذ خلقهم الله تعالى وأوجدهم على هذه الأرض. الأصل فيهم معرفة الله خالقهم، ومحبته والفزع إليه وقت الشدة، وأنهم مؤهلون لمعرفة الحق وقبوله. وقد دل على هذا من الشرع الكثير، مثل قوله تعالى "فَأَقِمْ وَجْهَكَ لِلدِّينِ حَنِيفًا ۚ فِطْرَتَ اللَّهِ الَّتِي فَطَرَ النَّاسَ عَلَيْهَا ۚ لَا تَبْدِيلَ لِخَلْقِ اللَّهِ" الروم 30.
والحنيفية هي الإسلام وأركانه باتفاق أئمة السَّلَف رحمهم الله.

والفطرة هي الجِبِلَّة المستقيمة والطبع السوي التي خُلِق الناس عليها، والمُهيَّئة لقبول الدين الحق.